اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


تغذية الرُضّع وصغار الأطفال

إن الممارسات دون المثالية في مجال تغذية الأطفال تزيد من تعرضهم إلى نقص التغذية والإصابة بالأمراض والموت. وتشتد المخاطر في ظل الكوارث، والصغار هم أكثر الفئات تأثرا. ومن جملة الممارسات المثالية التي تزيد من فرص نجاة الأطفال دون سن 24 شهرا، وتقلل إمكانيات اعتلالهم إلى أدنى حد، نذكر اللجوء بأسرع ما يمكن إلى تشجيع الاقتصار على الرضاعة الطبيعية في تغذيتهم لمدة ستة أشهر، ومواصلة الرضاعة الطبيعية حتى سن 24 شهرا أو أكثر، وتزويدهم بأغذية تكميلية مناسبة وسليمة اعتبارا من سن 6 أشهر.

ويندرج برنامج تغذية الرُضّع وصغار الأطفال في إطار العمليات الرامية إلى حماية ودعم الحاجات الغذائية للرُضع وصغار الأطفال الذين يُرضعون رضاعة طبيعة أو أولئك الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية. وتضم العمليات ذات الأولوية حماية الرضاعة الطبيعية ودعمها، وتقليل مخاطر التغذية الصناعية، وتسهيل التغذية التكميلية المناسبة والسليمة. ويلزم إيلاء عناية خاصة للرُضع وصغار الأطفال الذي يعيشون ظروفا شديدة الصعوبة، كالذين يعيشون ضمن فئات من السكان يتفشى بينها فيروس الإيدز، والأيتام، والرُضّع ذوي الوزن المنخفض، وأولئك الذين يعانون من سوء التغذية الحاد. وتُعد حماية ومساندة الصحة الغذائية والبدنية والعقلية لكل من النساء الحوامل والنساء المرضعات عنصرا أساسيا لتحقيق راحة الأم وطفلها. كما ينبغي مراعاة الحاجات الخاصة لمقدمي الرعاية كالأجداد أو الآباء الوحيدين أو الأشقاء. ويعتبر العمل المشترك بين القطاعات أساسيا لحماية الحاجات الغذائية الأعم للرُضع وصغار الأطفال وأمهاتهم وتلبيتها بشكل مناسب وبسرعة. وتشكل تغذية الرُضّع وصغار الأطفال جزءا لا يتجزأ من عدد من معايير هذا الفصل وقد تتداخل مع فصول أخرى.