اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


الأمن الغذائي – التحويلات النقدية والقسائم

تمثل النقود والقسائم شكلين من أشكال توفير المعونة. فيمكن بفضل هذه العمليات تزويد السكان بالنقود، في حين تزود القسائم السكان ببطاقات تموين تمكنهم من شراء كميات محددة من سلعة معينة كالمواد الغذائية (قسائم السلع) أو ببطاقات ذات قيمة نقدية محددة (قسائم القيمة). ويقوم تحويل النقود والقسائم، بالرغم من اختلاف أهدافهما وشكلهما، على نهج سوقي مشترك يمنح المستفيدين قدرة شرائية.

وتستعمل عمليات  تحويل النقود والقسائم لتلبية الحاجات الغذائية وغير الغذائية الأساسية أو لشراء أصول تتيح للسكان استئناف نشاطهم الاقتصادي. ولا تفرض المنح النقدية غير المشروطة (أو التي لم توضع لها أهداف أو "العامة") شروطاً على طريقة استعمال النقود. ولكن، إذا تم تشخيص الحاجات الأساسية في التقديرات، فينتظر أن تُستعمل النقود لتلبية هذه الحاجات. وإذا بينت التقديرات وجود حاجة إلى دعم سبل المعيشة أو الأنشطة الإنتاجية، وجب استعمال النقود لهذا الغرض بالتحديد. وقد تكون المنح النقدية غير المشروطة مناسبة في بداية حالة الطوارئ. وتشترط المنح النقدية المشروطة من المستفيد أن يستعمل النقود لغرض محدد (لشراء المواد الغذائية، الماشية، البذور، الآلات مثلا)، أو الحصول على الخدمات (مثل المطاحن، النقل، الاستفادة من الأسواق والقروض المصرفية). ويمكن أن يكون للقسيمة قيمة نقدية أو قيمة سلعية، ويمكن استعمالها في محال تجارية منتقاة مسبقا، ومع تجار أو مقدمي خدمات محددين أو في المعارض. وينبغي أن يلتزم برنامج القسائم بمعايير القطاع المعني، أي ينبغي أن تلتزم برامج القسائم الغذائية بمعايير الأمن الغذائي - توصيل المواد الغذائية 1-3 و6 ).

ويستلزم اختيار نوع المعونة المناسبة (المواد الغذائية أو النقود أو القسائم النقدية) تحليلا محددا للظروف يضم مردودية التكاليف، والوقع الثانوي على السوق، ومرونة التسليم، واستهداف مخاطر انعدام الأمن والفساد