اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


الأمن الغذائي - سبل المعيشة

تسهم الموارد (أو الأصول) المتاحة للسكان ومدى تضررها من الكارثة، مساهمة كبيرة في تحديد قدرة الناس على استئناف حياتهم ومدى تأثرهم بانعدام الأمن الغذائي. وتضم هذه الموارد رأس المال المالي (كالنقود والقروض والمدخرات)، كما تشمل رأس المال المادي (البيوت والآلات) والطبيعي (الأرض والماء) والبشري (العلم والمهارات) والاجتماعي (الشبكات والمعايير)، والسياسي (النفوذ والسياسة). وتشكل الاستفادة من الأرض وامتلاك وسائل الزراعة عاملا أساسيا للذين ينتجون المواد الغذائية حيث تدعم إنتاجهم. ويمثل الحصول على العمل والاستفادة من الأسواق والخدمات عاملا أساسيا للذين يحتاجون إلى دخل لشراء غذائهم. ويشكل صون الموارد اللازمة لضمان الأمن الغذائي وسبل المعيشة في المستقبل واسترجاعها وتنميتها، أولوية بالنسبة إلى السكان المتضررين من الكارثة.

ويمكن أن تؤدي الاضطرابات السياسية وانعدام الأمن واحتمال نشوب نزاع إلى تقييد الأنشطة المعيشية وإمكانيات الوصول إلى الأسواق تقييدا ملموسا. وقد تضطر العوائل إلى هجر أراضيها وقد تفقد ممتلكاتها، إما بسبب هجرها، أو هدمها، أو مصادرتها من قبل الأطراف المتحاربة.

وتتعلق المعايير الثلاثة بالإنتاج الأولي، وإدرار الدخل والعمالة، والاستفادة من الأسواق، بما في ذلك السلع والخدمات.