اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


المرفق رقم 6

المتطلبات من المغذيات

يمكن استعمال الأرقام التالية للتخطيط في المرحلة الأولى من الكارثة. وينبغي استعمال المتطلبات الدنيا من المغذيات المذكورة في الجدول في الصفحة التالية لتقدير فائدة توزيع الحصص العامة على السكان. وتحسب المتطلبات استنادا إلى الصورة الديمغرافية المفترضة، والافتراضات الخاصة بدرجة الحرارة الخارجية ومستوى نشاط السكان. كما تراعي هذه الحسابات المتطلبات الإضافية للنساء الحوامل والمرضعات. وليس الغرض من تقدير المتطلبات معرفة ما إذا كانت الحصص التكميلية أو العلاجية مفيدة، أو لتقدير الحصص المخصصة لفئات معينة من السكان، كالأشخاص المصابين بالسل أو بفيروس نقص المناعة البشرية.

هناك نقطتان مهمتان لا بد من مراعاتهما قبل الاستعانة بقائمة المتطلبات من المغذيات المذكورة سابقا : الأولى هي أن متوسط متطلبات الفرد ضمن مجموعات السكان المعنية تشمل متطلبات كل فئات الأعمار ومتطلبات الجنسين. أي أن هذه المتطلبات لا تخص فئة عمر معينة أو جنساً بعينه، وبالتالي ينبغي تفادي استعمالها لتحديد متطلبات فرد بعينه. والنقطة الثانية هي أن هذه المتطلبات تستند إلى تركيبة سكانية معينة.

 

 

المرجع: منظمة الأغذية والزراعة/منظمة الصحة العالمية (2004) المتطلبات من الفيتامينات والمعادن في تغذية الإنسان، الطبعة الثانية. استعمل لحساب المتطلبات من كل الفيتامينات والمعادن باستثناء النحاس، حيث لم يرد ذكر المتطلبات من هذا المعدن في دليل منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية (2004). واقتبست المتطلبات من النحاس من دليل منظمة الصحة العالمية (1996)، اقتفاء العناصر في تغذية الإنسان وصحته.

يقدم الجدول التالي مؤشرا لهيكل السكان الإجمالي حسب السن. غير أن من المهم أن نلاحظ أن هذا المؤشر يعتمد على السياق، ويمكن أن يسجل اختلافات كبيرة. فمثلا، أدت هجرة الأجيال المتوسطة العمر من بعض المجتمعات الريفية، إلى ارتفاع كبير في عدد المسنين الذين يعتنون بالأطفال.

 

 

المرجع: الأمم المتحدة (2003)، التوقعات السكانية العالمية: تنقيح عام 2002، استقراء السكان حسب الجنس وسنوات العمر الفردية والسنوات التقويمية الفردية من عام 1950 حتى عام 2050.

ينبغي تكييف احتياجات السكان من الطاقة والبروتينات مع العوامل التالية:

وإذا تعذر الحصول على مثل هذه المعلومات من التقديرات، وجب استعمال الأرقام الواردة في الجدول أعلاه بوصفها تعبر عن الحد الأدنى من الحاجات.