اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


خدمات الصحة الأساسية – معيار الصحة الجنسية والإنجابية رقم 2: فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز

ينبغي أن يحصل الناس على الحد الأدنى من خدمات الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية والعلاج والرعاية والدعم في أثناء الكوارث.

التدابير الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

المؤشرات الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

الملاحظات الإرشادية

1- مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية: تضم المجموعة الدنيا من وسائل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية العلاج والرعاية والدعم التي ورد وصفها في التدابير الأساسية المتعلقة بهذا المعيار، والتدابير التي يجب أن يتخذها قطاع الصحة للوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية، وتوفير الرعاية والدعم للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. وينبغي تطبيقها خلال المراحل الأولى من الاستجابة للكارثة.

2- الوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية في أوساط الرعاية الصحية: تمثل الوقاية من انتقال فيروس نقل المناعة البشرية في مرافق الرعاية الصحية (مثل المستشفيات وعيادات الرعاية الصحية وحملات التلقيح) أولوية في أثناء المراحل الأولى من الاستجابة للكارثة. وتضمن العمليات الأساسية تطبيق الاحتياطات النموذجية، وترسيخ ممارسات سليمة ورشيدة في مجال نقل الدم، والتخلص الآمن من نفايات الرعاية الصحية (انظر معيار نظم الصحة رقم 1، والملاحظات الإرشادية 5 و 10 و11 )

3- العلاج الوقائي بعد التعرض للفيروس: يشمل هذا العلاج الذي يرمي إلى الوقاية من الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية: تقديم المشورة، وتقدير خطر التعرض للفيروس، والموافقة المطلّعة، وتقدير المصدر، وتوفير عقاقير مكافحة الفيروسات الارتجاعية. إلا أن العلاج الوقائي بعد التعرض للفيروس لا ينبغي أن يوفَر لشخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية. ولا ينبغي أن تكون المشورة والاختبار خياريا في أي حال من الأحوال، كما لا ينبغي التأخر في توفير هذا العلاج بانتظار نتائج الاختبار.

4- عقاقير مكافحة الفيروسات الارتجاعية: إن توفير عقاقير مكافحة الفيروسات الارتجاعية للوقاية من انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل، والعلاج الوقائي بعد التعرض للفيروس والعلاج المضاد للفيروسات الارتجاعية في حالات الكوارث، أمر قابل للتحقيق. ويجب أن تعتبر مواصلة وتوفير العلاج للأشخاص الذين كانوا يتلقون العلاج المضاد للفيروسات الارتجاعية قبل الكارثة أولوية خلال الاستجابة للكارثة. وينبغي أن تواصل النساء اللاتي يتلقين العلاج المضاد للفيروسات الارتجاعية بالفعل تناول عقاقير مكافحة الفيروسات الارتجاعية دون انقطاع. كما ينبغي أن تتلقى النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية عقاقير مكافحة الفيروسات الارتجاعية للوقاية من انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل وفقا للقواعد المطبقة قطريا حيثما أمكن.