اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


خدمات الصحة الأساسية – معيار مكافحة الأمراض المعدية رقم 1: الوقاية من الأمراض المعدية

ينبغي أن يحصل الناس على المعلومات والخدمات الخاصة بالوقاية من الأمراض المعدية التي تسهم بشكل ملموس في الارتفاع الحاد في نسبة الاعتلال والوفيات.

التدابير الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

المؤشر الأساسي (يستحسن قراءته مع الملاحظات الإرشادية)

الملاحظات الإرشادية

1- تدابير الوقاية العامة: تشمل تخطيط الموقع تخطيطا مناسباً وتوفير الماء الصالح للشرب والإصحاح المناسب ومرافق النظافة، والتلقيح ضد أمراض محددة، وتوفير كميات كافية من الغذاء السليم، والحماية الشخصية، ومكافحة نواقل الأمراض، والتوعية الصحية المجتمعية وحشد طاقات المجتمع. وينبغي تنظيم معظم هذه العمليات بالتنسيق مع قطاعات المشروع الأخرى، بما فيها:

2- الوقاية من الملاريا: تطبيق تدابير للوقاية من الملاريا تتناسب مع احتمال انتقال العدوى، ومرحلة الطوارئ وإمكانية تنقل السكان، ونوع المآوي، وسلوك ناقل المرض المحلي في المناطق التي تكون فيها الملاريا متوطنة. وينبغي أن تسترشد تدابير مكافحة نواقل الأمراض، كرش مبيدات الحشرات الفعالة داخل المآوي، وتوزيع الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات ذات الأثر طويل الأجل، بالتقديرات والخبرات فيما يتعلق بالحشرات. ولكي يكون رش المبيدات داخل المأوى فعالا كإجراء لمكافحة الحشرات في المجتمعات المحلية، ينبغي أن يشمل ما لا يقل عن 80 في المئة من المنازل. وتوفر الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات ذات الأثر الطويل الأجل حماية شخصية بعيدة الأمد وتعتبر أفضل الناموسيات النموذجية. ولا يُنصح بتوزيع ناموسيات غير معالجة بالمبيدات (انظر معيار اللوازم غير الغذائية رقم 2 ومعايير مكافحة نواقل الأمراض 1و3).

يعتمد تحديد أولويات توزيع الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات ذات الأثر الطويل الأجل، على مرحلة الطوارئ ومستوى انتقال الملاريا. ففي المراحل الأولى من الكوارث، في المناطق التي تسجل فيها معدلات مرتفعة إلى معتدلة لانتشار الملاريا، ينبغي أن تعطى الأولوية للمرضى في المستشفيات والأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية الحاد وأفراد أسرتهم، والنساء الحوامل، والأطفال دون سن عامين. ثم تعطى الأولوية للأشخاص المسجلين في برامج التغذية التكميلية، والأطفال دون سن خمس سنوات، وعوائل النساء الحوامل، والأطفال دون سن عامين. وقد يلزم حماية جميع السكان المعرضين للخطر عن طريق تزويدهم بناموسيات معالجة بمبيدات الحشرات ذات الأثر طويل الأجل. وفي المراحل الأولى من الكوارث، في المناطق التي تسجل مستوىً منخفضا لانتقال العدوى، ينبغي استعمال هذه الناموسيات في مراكز العلاج السريري (مثل مراكز التغذية العلاجية السكنية والمستشفيات).

3- الوقاية من حمى الضنك: إن مكافحة نواقل الأمراض (اليرقات والحشرات البالغة) هو الأسلوب الرئيسي للوقاية من حمى الضنك. وينبغي الاسترشاد ببيانات توزيع حالات الإصابة البشرية والكثافة العددية لناقل المرض عند مكافحة نواقل حمى الضنك. وينبغي استهداف أكثر مواقع تكاثر الحشرات إنتاجية، علما بأنها تختلف من مكان إلى آخر. ويتكاثر البعوض من فصيلة Aedesفي حاويات حفظ الماء وغيرها من حاويات جمع الماء الاصطناعية (مثل أكواب البلاستك، وأطر العجلات المطاطية القديمة، والقناني المكسورة، وأواني الزهور، الخ). إن صرف الماء من هذه الحاويات بصورة دورية وإزالتها هو أنجع طريقة لتقليل عدد أماكن تكاثر نواقل الأمراض. وينبغي تغطية أوعية حفظ الماء في المنازل دائما وغسلها وجلفها أسبوعيا. وينبغي تزويد السكان المتضررين من الكوارث بأوعية مناسبة ذات أغطية لحفظ الماء. كما أن معالجة الأوعية بمادة مبيدة لليرقات يعد مفيدا أيضا في القضاء على اليرقات. كما أن رش مبيدات الحشرات يقلل بالفعل عدد البعوض البالغ. وينبغي أيضا تشجيع اتخاذ تدابير الحماية الشخصية (انظر معيار اللوازم غير الغذائية رقم 2، ومعايير مكافحة نواقل الأمراض أرقام 1-3).