اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


خدمات الصحة الأساسية – معيار الصحة العقلية رقم 1: الصحة العقلية

ينبغي أن يحصل الناس على خدمات الصحة التي تقيهم من مشكلات الصحة العقلية وما تجره من اختلال في سلوكهم وتقللها.

التدابير الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

المؤشر الأساسي (يستحسن قراءته مع الملاحظات الإرشادية)

الملاحظات الإرشادية

1- المساعدة المجتمعية الذاتية والدعم الاجتماعي: تشكل المساعدة المجتمعية الذاتية والدعم الاجتماعي عاملا أساسيا في تحقيق الصحة العقلية عموما وتوفير الدعم النفسي المتعدد القطاعات (انظر الرسم البياني أدناه)(انظر المعيار الأساسي رقم 1 ومبدأ الحماية رقم 3، والملاحظات الإرشادية 15 ومبدأ الحماية رقم 4 والملاحظات الإرشادية 9-13). وكثيرا ما تستخدم منظمات الصحة أو تستقطب عاملين مجتمعيين أو متطوعين يمكن أن يساعدوا أفراد المجتمع، بمن فيهم المهمشين، على زيادة قدرتهم على المساعدة الذاتية وتقديم الدعم الاجتماعي.

هرم خدمات الدعم النفسي

 

 

 

المصدر: الفريق المرجعي للجنة المراقبة المشتركة بين الوكالات المعني بالصحة العقلية والدعم النفسي،  عام 2010

 

2- المساعدة النفسية الأولية: إن أفضل طريقة للتعامل مع حالات القلق الشديد الناجم عن التعرض لتوتر هائل (كالأحداث العصيبة) تتمثل في اتباع مبادئ المساعدة النفسية الأولية التي كثيرا ما تُفهم خطأَ بأنها إجراء سريري، في حين أنها تمثل في الواقع مبادرة إنسانية ترمي إلى مساعدة إنسان مثلنا يعاني وقد يحتاج إلى دعم نفسي. وتشمل هذه المساعدة توفير رعاية أساسية عقلانية وغير متطفلة تركز على الإصغاء لا على إجبار الفرد على الكلام. كما تضم هذه المبادئ تقييم حاجات الأشخاص المعنيين وضمان تلبيتها، وتشجيع المقربين على تقديم الدعم الاجتماعي، وحمايتهم من أي أذى إضافي. ويعتبر استخلاص المعلومات النفسية (أي تشجيع الفرد على التنفيس عن نفسه عن طريق السرد الموجز لانطباعاته وأفكاره وردود فعله العاطفية في أثناء حادث مجهد وقع مؤخرا) غير ناجح، ويستحسن تفاديه. وبالمثل، ينبغي تفادي منح مادة البنزوديازيبين لمعالجة الأسى الشديد حيث يمكن أن تعيق التعافي الطبيعي.

3-  رعاية الصحة العقلية الأساسية: يمكن أن تعود مشكلات الصحة العقلية التي يعاني منها الناس إلى حالة الطوارئ، أو قد تكون موجودة أصلا أو تكون خليطا من العنصرين. وينبغي أن تتاح للأشخاص الذين يعانون من مشكلات خطيرة في مجال الصحة العقلية إمكانية الاستفادة من شبكة الدعم الاجتماعي في المجتمع المحلي والحصول على الرعاية السريرية أيضا عن طريق خدمات الصحة المتاحة (مثل المستشفيات العامة وعيادات الرعاية الأولية، الخ). وعادة ما يتضمن تنظيم رعاية الصحة العقلية السريرية الأساسية إما تدريب العاملين الصحيين على وجه السرعة، أو استقطاب مهنيين في مجال الصحة العقلية في العيادات. وينبغي توفير المؤثرات العقلية والأدوية المضادة للصرع. كما ينبغي أن يحصل الأفراد الذين كانوا يتلقون علاجا في مجال الصحة العقلية قبل الأزمة على علاج مستمر.

4- المرضى في المؤسسات الطبية: ينبغي إجراء زيارات منتظمة لمستشفيات الأمراض العقلية والمؤسسات المخصصة للذين يعانون من مشكلات عقلية خطيرة، على الأخص في مرحلة مبكرة من الأزمة حيث يرتفع خطر إهمال أو إساءة معاملة الأشخاص المقيمين في مثل هذه المؤسسات ارتفاعا شديدا. ويجب توفير الأمن وتلبية الحاجات الأساسية (الماء، الغذاء، المأوى، الإصحاح والرعاية الطبية)، ومراقبة حقوق الإنسان وتقديم الرعاية العقلية والنفسية الأساسية خلال الأزمة بأكملها.

5- التعافي السريع: لما كانت الأزمات الإنسانية تؤدي إلى ارتفاع معدلات مجموعة واسعة من الاضطرابات العقلية، ينبغي وضع خطط لتطوير نظام الصحة العقلية وتحسين التغطية الفعلية لعلاج الصحة العقلية في المنطقة المتضررة بأكملها (انظر المعيار الأساسي رقم 4 ).