اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


معيار نظم الصحة رقم 6: القيادة والتنسيق

ينبغي أن يحصل الناس على خدمات صحية يجري تنسيقها بين كل الوكالات الإنسانية وقطاعات العمل الإنساني الأخرى لتحقيق أقصى فائدة ممكنة.

التدابير الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

المؤشر الأساسي (يستحسن قراءته مع الملاحظات التوجيهية)

الملاحظات الإرشادية

1- الوكالة المنسِقة للعمل الصحي: ينبغي أن تضطلع وزارة الصحة بدور الوكالة المنسِقة للعمل الصحي وأن تتحمل مسؤولية تنسيق أعمال قطاع الصحة. ويمكن أن تفتقر وزارة الصحة في بعض الظروف إلى القدرات أو الإرادة المطلوبة للاضطلاع بدور التنسيق بطريقة فعلية وغير متحيزة. وفي مثل هذه الحالة، تضطلع منظمة الصحة العالمية، بوصفها الوكالة القائدة لمجموعة الصحة على الصعيد العالمي، بهذه المسؤولية. وفي الحالة التي يتعذر فيها على كل من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية الاضطلاع بهذه المسؤولية، فقد يُطلب من وكالة أخرى أن تضطلع بتنسيق هذه الأنشطة. وينبغي أن تتأكد الوكالة المنسّقة للعمل الصحي من أن تقوم وكالات الصحة المستجيبة بتنسيق عملها مع سلطات الصحة المحلية ومن أن تدعم قدرات نظم الصحة المحلية (انظر المعيار الأساسي رقم 2).

2- استراتيجية قطاع الصحة: إن إحدى المسؤوليات المهمة للوكالة المنسِقة للعمل الصحي هو رسم إستراتيجية شاملة للاستجابة لحالة الطوارئ في قطاع الصحة. وينبغي، كحل أمثل، إعداد وثيقة تحدد أولويات العمل الصحي وأهدافه، وتشدد على الاستراتيجيات اللازمة لتحقيقها. ويستحسن إعداد مثل هذه الوثيقة بعد التشاور مع الوكالات المعنية وممثلي المجتمع المحلي لضمان احتواء العملية لأكبر عدد ممكن من الجهات المعنية.

3- اجتماعات التنسيق: ينبغي أن تركز هذه الاجتماعات على العمل وأن توفر محفلا لتبادل المعلومات وتحديد الأولويات ومتابعتها، ورسم استراتيجيات الصحة المشتركة وتكييفها، وإسناد مهام محددة، والموافقة على بروتوكولات وعلميات الإغاثة الموحدة. وينبغي عقد الاجتماعات أسبوعيا في المرحلة الأولى على الأقل. وينبغي الاستعانة بهذه الاجتماعات للتأكد من استعمال كل الشركاء في ميدان العمل الصحي قاسما مشتركا وأرقاما وأدوات ومبادئ توجيهية ومعايير مشتركة أخرى، حيثما أمكن. وينبغي زيادة تواتر الاجتماعات في المراحل الأولى من الكارثة.