اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


معيار إدارة سوء التغذية الحاد ونقص المغذيات الدقيقة رقم 1: سوء التغذية الحاد والمعتدل

ينبغي التصدي لسوء التغذية الحاد والمعتدل.

التدابير الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

المؤشرات الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

تنطبق هذه المؤشرات في المقام الأول على الأطفال ما بين سن 6 أشهر و59 شهرا، علما بأن البرنامج يمكن أن يشمل فئات عمرية أخرى.

الملاحظات الإرشادية

1- إعداد البرنامج: يجب أن يقوم إعداد البرنامج على فهم تشعبات الوضع في مجال التغذية وعناصره المحركة. ويمكن أن تتخذ التغذية التكميلية شكل التغطية الشاملة أو المستهدَفة. وينبغي أن يقوم القرار المتعلق باختيار الشكل المناسب على مستويات سوء التغذية وعدد الحالات، واحتمال تسجيل زيادة في سوء التغذية الحاد، والقدرة على فحص هذه الحالات ومتابعتها بتطبيق معايير قياسات الجسم، والموارد المتاحة وإمكانية الوصول إلى السكان المنكوبين. وعادة ما تتطلب التغذية التكميلية التي تستهدف فئات محددة من السكان المزيد من الوقت والجهد لفحص الأفراد الذين يعانون من سوء التغذية الحاد ومتابعتهم، ولكنها تتطلب موارد غذائية أقل. في حين أن نهج التغطية الشاملة يتطلب قدرا أقل من الخبرة ولكن المزيد من الموارد الغذائية. ومن شأن التعبئة المجتمعية الفعالة أن تساعد السكان على فهم البرامج وأن تسهم في تحقيق فاعليتها. ومن المهم ربط هذه البرامج بالرعاية العلاجية ونظم الصحة وشبكات فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز والسل وبرامج الأمن الغذائي، بما في ذلك توصيل المواد الغذائية والتحويلات النقدية  أو القسائم. وينبغي إشراك السكان المنكوبين من جراء الكارثة في قرار اختيار مواقع البرامج. وينبغي مراعاة السكان الضعفاء الذين قد يواجهون صعوبات في الوصول إلى المواقع، والتفكير في استراتيجيات اختتام البرامج أو خطط الدعم الطويل الأجل منذ البداية.

2- التغطية: تشير التغطية إلى عدد الأفراد الذين يحتاجون إلى العلاج مقابل عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج بالفعل. ويمكن أن تتأثر التغطية بإمكانيات الاستفادة من البرنامج، وموقع مراكز التوزيع وإمكانية الوصول إليها، والوضع الأمني، وتواتر عمليات التوزيع، وفترات الانتظار، وجودة الخدمات، ومدى التعبئة المجتمعية، ونطاق الزيارات إلى المنازل، والفحص، ومعايير قبول المرضى. وينبغي أن تكون مراكز التوزيع قريبة من السكان المستهدفين لتقليل المخاطر وتكاليف السفر لمسافات طويلة مع أطفال صغار، واحتمال نقل السكان إلى مناطق قريبة من هذه المراكز. وتختلف المناهج المتبعة لقياس التغطية من حيث إمكانية التعويل عليها ونوع المعلومات التي توفرها. وينبغي بيان النهج المتبع عند رفع التقارير، والرجوع إلى الإرشادات الحالية عند اختيار الأسلوب الأنسب في سياق ما. وينبغي اعتبار عملية تقدير التغطية أداة إدارية. لذا لا ينبغي ترك أمر استعمالها لنهاية مرحلة الدعم العاجل.

3- معايير قبول المرضى: يمكن للأفراد، غير الذين تنطبق عليهم معايير قياسات الجسم التي تحدد سوء التغذية الحاد، أن يستفيدوا بدورهم من التغذية التكميلية، ومنهم على سبيل المثال الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز أو السل الرئوي، أو الأشخاص الذين رُخص لهم بترك الرعاية العلاجية لتفادي الانتكاس، أو الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة أخرى، أو الأشخاص ذوو الإعاقة. ويتعين تكييف نظم المتابعة والإفادة إذا ما شمل البرنامج أفرادا لا تنطبق عليهم معايير قياسات الجسم.

4- معايير التصريح للمرضى بالمغادرة: ينبغي أن تلتزم هذه المعايير بالإرشادات الوطنية أو بالإرشادات الدولية حيثما لا توجد إرشادات وطنية. وينبغي الإشارة إليها عند الإفادة بمؤشرات الأداء (انظر الملاحظة الإرشادية 5).

5- مؤشرات الأداء: تتعلق هذه المؤشرات بالأفراد الذين صُرح لهم بالمغادرة والذين أنهوا علاجهم. ويشمل مجموع عدد الأفراد الذين صرح لهم بالمغادرة جميع الذين تعافوا، أو توفوا، أو انقطعوا عن البرنامج أو الذين لم يتعافوا. ولا يكون الأفراد الذين يحالون إلى خدمات إضافية (كخدمات الصحة) قد أنهوا علاجهم، وقد يعودون لاستئناف العلاج أو يعودون إليه لاحقا. ولا يكون الأشخاص الذين نقلوا إلى مواقع أخرى قد أنهوا علاجهم، ولا ينبغي بالتالي أن تشملهم مؤشرات الأداء. وفيما يلي المؤشرات المتعلقة بالأداء.

نسبة الأشخاص الذين صُرح لهم بالمغادرة والذين تعافوا =

عدد الأفراد المتعافين            × 100%

مجموع عدد المصرح لهم بالمغادرة

 

نسبة الوفيات بين الذين صرح لهم بالمغادرة =

عدد الوفيات في البرنامج     ×100%

مجموع عدد المصرح لهم بالمغادرة

 

نسبة الذين تركوا البرنامج من بين الذين صرح لهم بالمغادرة

عدد الذين تركوا البرنامج_______× 100%

مجموع عدد المصرح لهم بالمغادرة

 

نسبة عدد الذين صرح لهم بالمغادرة والذين لم يتعافوا

عدد الأفراد الذين لم يتعافوا_____×100%

مجموع عدد المصرح لهم بالمغادرة

 

وينبغي الإفادة بالأفراد الذين قُبِلوا بعد التصريح لهم بترك الرعاية العلاجية، كفئة منفصلة من أجل تفادي تشويه نتائج التعافي. وينبغي أن تشمل تقارير البرنامج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد نتيجة لإصابتهم بعجز أو بتشوهات الفم والفك أو مشكلات جراحية، الخ. وتشمل المجموعة الأساسية التي تشملها التقارير الأطفال ما بين سن 6 أشهر و59 شهرا. وإلى جانب المؤشرات المشار إليها أعلاه عند تحليل الأداء، ينبغي رصد مشاركة السكان ومدى قبولهم للبرنامج (يعد ترك البرنامج ومعدل تغطيته مؤشرين جيدين)، وكمية الغذاء الموزع وجودته، والتغطية، وأسباب الإحالة إلى برامج أخرى (وعلى الأخص الأطفال الذين يتدهور وضعهم الغذائي ليصل إلى سوء التغذية الحاد والشديد) وعدد الأفراد المقبولين في البرنامج والذين يتلقون علاجا. كما ينبغي مراعاة العوامل الخارجية كأنماط الاعتلال، ومستويات نقص التغذية لدى السكان، ومستوى انعدام الأمن الغذائي في العوائل وبين السكان، والعمليات التكميلية المتاحة للسكان (بما في ذلك التوزيع العام للأغذية أو برامج مشابهة)، وقدرة النظم القائمة على تقديم الخدمات. وينبغي التحقيق بانتظام في أسباب ترك المرضى للبرنامج والفشل في الاستجابة للعلاج بصورة ملائمة.

6- المدخلات والاعتبارات الصحية: تمثل برامج التغذية التكميلية التي تستهدف فئات معينة نقطة انطلاق مهمة للكشف عن الأمراض وإحالة المرضى إلى الخدمات المختصة. وينبغي أن تراعي البرامج قدرات خدمات الصحة القائمة وأن تضمن توفير أدوية مكافحة الدودة المعوية، وجرعات الفيتامينAوالحديد وحامض الفوليك إلى جانب الكشف عن الملاريا ومعالجته، وتوفير الزنك لمعالجة الإسهال، والتطعيم (انظر معيار الخدمات الأساسيةمكافحة الأمراض المعدية رقم 2 ومعياري صحة الطفل رقم 1و2). وفي المناطق التي يرتفع فيها انتشار فيروس نقص المناعة البشرية، ينبغي توفير اختبارات الكشف عن الفيروس والعلاج الوقائي، وإيلاء اعتبار خاص لنوعية حصص الغذاء التكميلي وكميتها.

7- الأمهات المرضعات: ينبغي قبول الأمهات المرضعات اللاتي يعاني مولودهن دون سن 6 أشهر من سوء التغذية الحاد، في برامج التغذية التكميلية، بصرف النظر عن حالتهن الغذائية. ويمكن للأمهات اللاتي يعانين من سوء تغذية معتدل أن يرضعن وليدهن، ويلزم تزويدهن بدعم غذائي مناسب لحماية حالتهن الغذائية. وينبغي أن تحصل الأمهات على حصص غذائية تكميلية، ودعم متخصص في مجال الرضاعة الطبيعية لتشجيعهن على الاقتصار على الرضاعة الطبيعية وتزويدهن بالمشورة عن التغذية التكميلية السليمة والمغذية التي تستجيب للاحتياجات. وينبغي إحالة الأطفال دون سن 6 أشهر الذين يعانون من سوء التغذية الحاد إلى خدمات الرعاية الداخلية والدعم التخصصي في مجال الرضاعة الطبيعية حسب الحاجة.

8- الحصص: تُفضل الحصص الجافة أو الأغذية الجاهزة للاستعمال التي توزع مرة أو مرتين في الأسبوع على التغذية في الموقع. غير أن مكونات هذه الحصص وحجمها يجب أن يراعي الأمن الغذائي للعائلة وإمكانيات تقاسم الغذاء. وينبغي توفير معلومات واضحة عن طريقة تحضير الأغذية الإضافية وحفظها مع احترام قواعد النظافة، وطريقة استهلاكها، ومتى ينبغي استهلاكها (انظر معيار الأمن الغذائي- توصيل المواد الغذائية رقم 6 والملاحظة الإرشادية 1)، وأهمية مواصلة الرضاعة الطبيعية بالنسبة إلى الأطفال دون سن 24 شهراً. وقد يلزم تكييف البرامج لتلبية الاحتياجات الخاصة للسكان المستضعفين، كالذين يواجهون صعوبات في التنقل.