اختر اللغة

الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة الإنسانية


معيار اللوازم غير الغذائية رقم 1: مواد الدعم الشخصي والعائلي والسكني

ينبغي تزويد السكان المنكوبين بما يكفي من مواد الدعم الشخصي والعائلي والسكني لتأمين كرامتهم وسلامتهم وراحتهم.

التدابير الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية)

المؤشرات الأساسية (يستحسن قراءتها مع الملاحظات الإرشادية).

الملاحظات الإرشادية

1- تقدير الحاجات:  ينبغي تقدير الحاجات إلى اللوازم الشخصية ولوازم النظافة الشخصية واللوازم المنزلية العامة، كلوازم حفظ الطعام وإعداده، ولوازم تلبية حاجات الإيواء، كقِطع المشمع أو الأدوات أو مواد البناء. وينبغي التمييز بين الحاجات الفردية والجماعية، بالأخص فيما يتعلق بالطهي والوقود. ويمكن تلبية الحاجات إلى اللوازم غير الغذائية باستعمال مواد مألوفة يمكن توفيرها محليا. وينبغي مراعاة حاجات السكان النازحين والمارين إلى الصناديق والحقائب أو غيرها من الحاويات المشابهة لخزن السلع الشخصية والعائلية ونقلها. وينبغي أن يشكل توفير اللوازم غير الغذائية جزءا من خطة الاستجابة الشاملة للكارثة (انظر المعايير الأساسية أرقام 1-3 ، ومعيار المأوى والمستوطنات البشرية رقم 1).

2- المرافق الجماعية:  ينبغي توفير اللوازم غير الغذائية لدعم النظافة الشخصية والصحة وتحضير الطعام والطهي، الخ، في المدارس وغيرها من المرافق الجماعية. كما ينبغي توفير المواد الترفيهية ومواد التعليم. وينبغي إقامة روابط بين قطاعي الصحة والتعليم بحيث تدعم رسائل الصحة والنظافة العامة الاستعمال المناسب للوازم غير الغذائية (انظر معياري النهوض بالنظافة رقمي 1 و2 والحد الأدنى لمعايير التعليم من الآيني: الجهوزية، الاستجابة، التعافي).

3- توفير اللوازم غير الغذائية:  تؤثر الكوارث في الاقتصاد المحلي وفي قنوات التموين. وكثيرا ما يستدعي ذلك استيراد اللوازم غير الغذائية من الخارج وتوزيعها مباشرة على الأفراد أو العوائل أو المجتمعات المحلية. ويمكن، بفضل تحليل سريع للسوق في إطار التقدير الأولي للحاجات، تحديد ما إذا كان من الممكن توفير اللوازم غير الغذائية المألوفة إما محليا أو من المناطق المجاورة التي لم تتضرر من الكارثة. وفي الحالات التي لم يتأثر فيها الاقتصاد المحلي من الكارثة، أو حيث يمكن دعمه عن طريق مساعدات محددة في شكل تموين أو إدارة قنوات الإمداد، يمكن للنقود أو القسائم أو كليهما أن تمكن السكان المنكوبين من تدبير حاجاتهم الخاصة إلى الإغاثة (انظر الأمن الغذائي: معيار التحويلات النقدية والقسائم رقم 1). وينبغي تخطيط مثل هذه المساعدة لتفادي تضرر السكان المستضعفين ولتلبية الحاجات في مجال مواد الإغاثة.

4- طرود الإغاثة:  كثيرا ما تُعبأ اللوازم غير الغذائية وتخزن مسبقا، استنادا إلى مواصفات ومضامين نموذجية. وينبغي تحديد كمية ومواصفات اللوازم غير الغذائية التي يتضمنها الطرد العائلي استنادا إلى عدد الأشخاص الذين يكّونون العائلة النموذجية، وسنهم وجنسهم، ووجود أشخاص ذوي حاجات خاصة، بالإضافة إلى اللوازم التي تراعي التقاليد.

5- التوزيع:  ينبغي تخطيط أساليب التوزيع الفعالة والمنصفة بالتشاور مع السكان المنكوبين. وينبغي إحاطة السكان علما بعمليات التوزيع المذكورة وبإجراءات التسجيل أو التقدير المطلوبة للاستفادة منها. وينبغي تسجيل السكان رسميا أو توزيع بطاقات التموين عليهم. كما يجب التأكد من عدم إهمال الأفراد الضعفاء أو العوائل الضعيفة في قوائم التوزيع، وضمان حصولهم على المعلومات اللازمة واللوازم الموزعة. وينبغي إقامة نظام للتظلم يعالج المشاكل التي تطرحها عملية التسجيل أو التوزيع. ويستحسن استشارة السلطات المحلية المختصة بشأن أنسب موقع لتوزيع اللوازم الغذائية يضمن وصول المستفيدين إليه ومغادرتهم له بشكل مأمون. وينبغي مراعاة مسافات السير والتضاريس وترتيبات وتكاليف نقل السلع الكبيرة الحجم، كمواد دعم المآوي. وينبغي الاضطلاع برصد عمليات توزيع اللوازم غير الغذائية واستعمالها لتقدير مدى ملاءمة عمليات التوزيع واللوازم غير الغذائية نفسها (انظر الأمن الغذائي - معيار توصيل المواد الغذائية رقم 5).

6- الترويج والتوجيه والإرشاد التقني:  ينبغي أن تكون اللوازم الشخصية والمنزلية العامة مألوفة للسكان المتضررين من الكارثة، بحيث يمكن لهم استعمالها دون الاستعانة بإرشادات إضافية. غير أنه يلزم توفير إرشادات وتعليمات تقنية حسب الحاجة لتكميل توفير لوازم دعم إقامة المآوي مثل مواد البناء والأدوات وعُدة التثبيت (انظر معيار اللوازم غير الغذائية رقم 5). ويمكن طبع رسوم مبسطة على الطرود لتوضيح طريقة استعمال المادة بشكل مأمون لترميم أو بناء مأوى مأمون ومناسب. وينبغي إشراك السكان المنكوبين واختصاصيي البناء المحليين في أنشطة التوعية في الموقع (مثل ترميم أو بناء مآوٍ لأغراض الإيضاح) لفهم أساليب البناء المطلوبة بشكل أفضل. وينبغي إطلاع القائمين بأعمال البناء على نقاط الضعف في تصميم وبناء المساكن والمستوطنات البشرية قبل وقوع الكارثة، التي ربما تكون قد ساهمت في الأضرار أو التدمير الذي لحق بالمنازل، وإطلاعهم أيضا على الأمثلة المحلية للممارسات الجيدة التي ساهمت في مقاومة المنازل للكارثة.

7- إعادة تكوين المخزون: عند تخطيط عمليات توزيع الإغاثة، ينبغي مراعاة معدل الاستهلاك ومدة الاستعمال الناتجة عنه، وقدرة السكان المنكوبين على إعادة تكون المخزون من هذه اللوازم.